عندما أقر الله القوانين الأخلاقية، وقدمها للبشر تحت مسمى "الوصايا" (حفاظاً على حريتهم في الاختيار) لم يكن غرض الله السيطرة والتحكم، 

ولا حتى الاختبار .. ليرى من يطيع ومن يعصي.

وانما كان الهدف هو الحفاظ على الانسان مما يؤذيه، حيث ان الله هو من قام بتصميم وخلق الانسان، فهو الاجدر على معرفة ما ينفعه وما يضره.

يمكنك بالطبع ان تأكل طعام فاسد بكل حرية، متجاهلاً كل التوصيات الطبية، ولكن لا تتعجب حين تشعر بالمرض يتسرب الى جسدك.