من أنا وما هي هويتي الحقيقية؟

أول مراية في التاريخ!

حينما نرى انعكاس صورة الاشجار على سطح بحيرة هادئة ،نشعر اننا امام مرآة كبيرة وطبيعية،

وكأن الله أعطى الانسان فرصة لكي يرى "نفسه" منذ اليوم الاول..

ذلك لأن لدى الانسان احتياج فطري وطبيعي ليعرف نفسه وهويته.. من أنا؟

وفيما تساهم الطبيعة في رؤية الانسان لنفسه الا انها تمنحه أعظم من هذا.. ايضا تعطيه تشبيها لما حدث ذات يوم حين خلق الله الانسان معطيا اياه هذه السمة الاساسية التي تشكل هويته الحقيقية.. حين قال الله "نعمل الانسان على صورتنا كشبهنا"

واذ البحيرة حين تعكس صورتنا على سطحها تلفت انتباهنا انه هكذا تماما انعكست صورة الله على الانسان!..

وكلما كانت البحيرة رائقة .. كلما بدت الصورة جلية وواضحة..

والسؤال هنا.. هل حقا تشعر بحاجتك لتحديد هويتك؟ من أنت؟ هل تشعر الاحتياج الشديد لمعرفة من أين جئت؟ والى من تنتسب نفسك وروحك؟