سي اس لويس كاتب رواية فلسفية خيالية جدا بيحاول فيها يتصور بخيال كاتب شكل الحياة بعد الموت، الرواية اسمها "الطلاق العظيم".

كتب الرواية علشان يعبر عن حالة كل الناس اللي بتفكر وتتخيل يا ترى انا هروح فين بعد ما أموت؟!

والحيرة الكبيرة دي إجابتها عند يسوع المسيح، اللي قال بوضوح .. أنا هو القيامة والحياة.. من آمن بي وإن مات ..فسيحيا!

وبقدر ما تبدو هذه العبارة معبرة عن ما بعد الموت، إلا انها في الحقيقة بتشير لحالة حاضرة،

ما بعد الموت مش رعب من نار أو أمنيات عن جنة.

بل من آمن به.. يبدأ رحلة ما بعد الموت .. من الآن!

ومن يعيش من الان حياة ما بعد الموت .. لا يعد للموت سلطان بالحيرة أو بالخوف عليه!