في كتاب "ليست صدفة" يناقش أر سي سبرول أهمية وجود مسبب أول للوجود، ويناقش أنه هناك أربع إمكانيات لوجود الكون هي:

أولاً: الكون غير موجود! ما نختبره مجرد وهم.

ثانيًا: الكون أبدي ولم تكن له بداية ولذلك لم يخلق.

ثالثًا: الكون كون نفسه بنفسه.

رابعًا: هنالك مسبب آخر لوجود الكون خارج البعد المادي: الله

الاحتمالات مستحيلة

ثم يناقش سبرول في كتابه الفرق بين "الصدفة" أو الاحتمال في الرياضيات والصدفة كفكرة فلسفية مجردة.

ففي بدايات القرن الماضي ومنذ أن اطلق داروين فكرة أن الكون قد نشأ بفعل الصدفة والزمن، نجد الكثيرون يتعاملون مع "الصدفة" وكأن لها قوة وكأنها مسبب لوجود الكون!

 شخصنة الصدفة

أو بشكل أبسط، تم "شخصنة" الصدفة بحيث تحولت من مجرد "وصف لحادثة" إلى "كائن عاقل" ذا إرادة وقدرة على خلق وتكوين الأشياء.

ليست صدفة

هذا ما يستدعي أن نطرح هذا السؤال، هل يمكن أن يكون صدفة؟ في ظل هذا الفهم العلمي الدقيقي لمعنى كلمة صدفة.