في ناس بتقول ان الحياة تكونت بالتطور، و ناس تانية شايفة  إن الله بدأ في الخلق وبعدها ترك الأمور تأخذ مجراها،‏ ولكن  يا ترى الكتاب المقدس يجاوب ب ايه؟

مكتوب في رؤيا٤ الله خلق كل الأشياء› وفي تكوين ٢ مكتوب  انه

لم ‹يسترِح› الا بعدما انتهى من اعماله الخلقية.‏" وَفَرَغَ ٱللهُ فِي ٱلْيَوْمِ ٱلسَّابِعِ مِنْ عَمَلِهِ ٱلَّذِي صَنَعَ،‏ وَشَرَعَ يَسْتَرِيحُ فِي ٱلْيَوْمِ ٱلسَّابِعِ مِنْ جَمِيعِ عَمَلِهِ ٱلَّذِي صَنَعَ"

فا فكرة «التطور» دي بتلغي دور الله الذي بيقول الكتاب المقدس عنه انه «صنع السماء والارض والبحر وكل ما فيها»

وفي (إشعياء ٤٥:  ١٢) يقول " أَنَا صَنَعْتُ ٱلْأَرْضَ وَخَلَقْتُ ٱلْإِنْسَانَ عَلَيْهَا.‏ يَدَايَ أَنَا بَسَطَتَا ٱلسَّمٰوَاتِ،‏"

غير كدة، تخيل أي فنان مايكملش لوحته بايديه و يسيبها تخلص لوحدها من غير إتقان ودقة في التفاصيل.

ازاي خالق الكون لا يبدع في عمل يديه زي ما مكتوب: "فَرَأَى ٱللهُ كُلَّ مَا صَنَعَهُ،‏ فَإِذَا هُوَ حَسَنٌ جِدًّا"( تك ١: ٣١)

صحيح ان الكتاب المقدس مش كتاب علمي،‏ لكنه يتوخى الدقة لم يتطرق الى المسائل العلمية،

خلونا نفهم اكتر في الفيديو ده.