هل وضع الله الوصايا لمصلحة الانسان أم وضع الله الوصايا كنوع من التسلط .. افعل هذا ولا تفعل ذاك.. لمجرد فرض سلطانه على الانسان؟

وهذا يأخذنا الى المعضلة المطروحة .. في حال الحكم على الاشياء ..هل تعتبر الاشياء صالحة لأن الله اقر بصلاحها أم لأنها صالحة بذاتها .. ولا حاجة لنا الى وصايا الله؟

يمكننا ان نجزم انه يوجد ناموس اخلاقي طبيعي يحكم البشر قبل نزول ناموس موسى بآلاف السنين، وبهذا الاقرار نجد انفسنا أمام سؤال .. لو لم يكن الله هو الذي زرع هذا الناموس الطبيعي في البشر كجزء من صورته .. فمن أين جاء هذا القانون؟