الثالوث .. هذه الفكرة التي تصد الكثيرين، الثالوث الذي لابد وبكل تأكيد يتعارض مع وحدانية الله، الثالوث الذي يجعلك تفكر في ثلاث آلهة،أو في اله مقتصرة قوته على بعض الا والامور الاخرى هي من اختصاص أحد الالهة الاخرى في الثالوث الالهي

العديد من الأفكار الخاطئة الحائرة التي ربما تهاجم العقل من اساطير او تفاسير تتعارض بالكلية مع العقل وتتعارض بكل تأكيد مع حقيقة الثالوث المسيحي

ولكن ما هو الثالوث في أعماق المسيحية؟

انه "الجمع المفرد"، ال "ما لا نهاية المطلقوهذا المطلق " جمع لا يقبل القسمة"

ويمكنك بنظرة سريعة الى الطبيعة من حولك، الحياة التي تنبض في كل مكان.. ان تراها تفسر وتعكس فكرة الثالوث بكل سلاسة وبكل العمق في ذات الوقت

فهذه الخليقة مبنية على الوحدة والتنوع، من الذرة والخلية الى اكبر كوكب وأوسع مجرة.. الوحدة والتنوع هما كلمتا السر

ولا يمكن للخليقة أن تكون أعمق وأعقد من خالقها