لماذا أعطانا الله حرية لو كان يعلم أننا سنقع في الخطية؟ أعتقد أن هذا السؤال يحير الكثيرين لأننا نظن أن الله يستطيع أن يخلقنا أحرار وفي نفس الوقت لا يدعنا  نسقط في الخطية. لكن هناك تناقض في هذه الفكرة؛ لا يمكن أن نكون حقًا أحرار وفي نفس الوقت غير قادرين على اختيار قرارتنا وأفعالنا. هذا ما سماه الفلاسفة استحالة منطقية، مثل استحالة وجود مربع مستدير أو متزوج أعزب. الله لا يستطيع أن يعطينا حرية دون أن يسمح لوجود الفرصة للشر والخطية. 


لماذا إذن خلقنا الله أحرار؟ المسيحية تصف الله بأنه محبة وأنه خلقنا على صورته. المحبة تشطرت وجود حرية؛ لا يمكن أن يشعر أحد أنه محبوب لو عرف أن المُحب مجبر على محبته. إذا خلق الله عالم يخلو من الحرية، سيكون عالم خالي من المحبة وقد يكون عالم أسوأ من عالمنا. 


إذًا الله اختار أن يعطينا حرية ومع معرفته أننا سنسيء استخدام حريتنا، دبر لنا خطة افتداء. هذه هي رسالة الإنجيل، أن الله بسبب محبته لنا، ونحن بعد خطاة، مات المسيح لأجلنا. الله دفع ثمن خطيتنا لكي يفتدي أشخاصنا وإرادتنا، لكي نختار بحرية أن نحبه ونتبعه.