هناك ناس تتهرب من اتخاذ قرارات و مواجهة قراراتهم لكن هناك البعض يتهرب من نفسه!

يتهرب من نفسه، من آلامه و يعيش كأنه لا يعاني من الداخل، فخارجه يخدعه. يعيش و كأنه لا يحتاج إلى أحد ولا حتى الله.

انصاف الحقائق اسوأ نوع من انواع الكذب و العيش في تهرُب هو نصف حقيقة لأن ما بداخل الإنسان مختلف عن ما يظهر.

ما هو أسوأ من أن يكون الانسان حي لكنه ميت من الداخل، فاقد كل الطاقة للعيش والتعايش؟

و ما هو أبشع من أن يرقد الإنسان وراء ثراب، لا يصل للماء و لا يتوقف عن البحث لكنه يظل عاطشاً!

و ما إذا كان يبحث في المكان الخطأ او بالطريقة الخطأ، هل يصل للماء الذي يروي؟

علينا اتخاذ القرار الصحيح و البحث عن الماء الحقيقي وإلا عطشاً نموت.