هل كلمة الله صعبة ولا احنا اللي مش عارفين نفهمها؟


لو هي صعبة، ليه ربنا، من خلال الروح القدس خلى الي كتبوها يكتبوها كدة؟ طب لو احنا مش عارفين نفهمها، هل ممكن نتعلم؟ لو ممكن نتعلم، هل الموضوع ليه مبادئ مفروض نعرفها؟ على هذه المبادئ ممكن اعرف الي انا فهمته ده صح ولا خلط و لا مش فارقة؟

ليه في الأناجيل الاربعة بنلاقى امثال و معجزات و تعاليم مباشرة و تفرق معنا في ايه وايه فائدة الإعادة؟

المعجزات ليها انواع و التعاليم ليها انواع و الامثال كمان.

أُظهر سلطان المسيح على المرض و الموت و الشياطين، لكن كمان على قوانين الطبيعة.


الحقيقة أن مبادئ فهم الكلمة مهمة اوي ولازم اسأل نفسي كذا سؤال وانا بقرأ. في مبادئ عامة و في أسئلة لازم اسألها لنفسي. لو عملت كدا مع كل نص تقرأه هتلاقى نفسك فهمت و فهمت صح. لكن في مبادئ ثانية علشان نفهم الأمثال.


مش كل الانجيل كلمات من الله لان ابليس كمان اتكلم و كمان اصل الكلمة ممكن يغير معنى الجملة و دي اهمية اننا نرجع لمعنى اصل الكلمات لأننا ممكن نفهم جملة غلط خالص بسبب ضعف معنى الترجمة. الروح القدس الهم الكُتاب و ليس تمليه وده بيقول ان كل واحد كتبه بالطريقة الي فهمها.

كلمات كتير اوي احنا غالبا فاهمينها غلط و عشان كده بنكون متلخبطين. طب هل تفتكر ان الخلفية تفرق في اني افهم الكلمة ولا بس افهم الكلمة مكتوبة لمين؟ يعني الجغرافيا و التاريخ يفرقه؟ طب ايه الفرق مابين سياق الحديث و خلفيته؟ كمان في زمن كتابة الإنجيل وحدات المقاييس كانت مختلفة و دي حاجة محتاجين نفهمها.

هل وحدة الكتاب و منطقية الحق ليها معنى لما الكتاب اتكتب على مدار آلاف السنين و من مُختلف الكُتاب؟ ده معناه انه الكتاب بيكلم العقل كمان و كله واحد و مش متناقض.

ليه في فرق بين العهدين و كأنه ربنا اتغير مع إنه ثابت!؟ هل يكون منطقي لو قلنا إن العهد القديم هو رمز للعهد الجديد و شرح له؟

ليه في العهد القديم البركة مادية و في العهد الجديد روحية؟


لو طبقنا المبادئ و احنا بنقرأ، غالبا هنفهم الكتاب بطريقة مختلفة تماماً و نقدر نطلع المعنى الي ربنا عاوز يقوله مش الي انا فهمته.