أنت موجود .. حي.. ذلك لأن الكون ملئ بالضوابط والقوانين التي تجمعت لكي تتسبب في بقاءك حتى اليوم.

وبالعكس، لو اختلت هذه الضوابط والقوانين، لما كان لنا وجود او استمرار

والعجيب هنا.. ان بعض الفلسفات ترفض مبدأ انه من الطبيعي ان نفكر بتعجب عن واضع الضوابط، بل وهذه الفلسفات تدعوك الى التسليم بفكرة وجودك فقط، والاقتناع بأن هذه الصدفة الكونية هي التي تسببت في بقاء الانسان الى الان

أكتفي أنك نتاج الصدفة

لو مشيت على قنبلة فان من الطبيعي أن تنفجر تحت اقدامك، فإذا لم تنفجر .. كيف لا تتساءل عن السبب.. لماذا لم انفجر الى الان؟

نحن في كون أشبه بقنبلة

أليس من الطبيعي والمنطقي أن نفكر .. ما الذي يبقي هذه القنبلة على هدوءها واستقرارها منذ نشأتها وحتى هذه اللحظة؟

أي قوة تسيطر على ما يمنع حدوث الكارثة