لا توجد قوة في الكون تفصلنا عن محبة المسيح الغير محدودة والغير مشروطة، وأنت حاسس أنك وحش، وأنت خاطئ وحاسس بالذنب، وأنت مش راضي على نفسك، أنت محبوب دائمًا؟

من سيفصلنا عن محبة المسيح

كام مرة لجأنا للآية دي في الظروف الصعبة؟ طب كام مرة كملناها؟؟

كم مرة اتأكدنا أن انتصارنا مضمون في المسيح، وأن حبه العظيم يقدر يعين ضعفنا.

هو بيبرر، ويقدس، ويعين وعارفك من زمان أوي!

لن يدينك..

كيف يحكم الله على يشفع فيهم؟

لا يوجد شئ ممكن ان يفصلنا عن محبة الله، لأن حبه حقيقي وصادق وغير محدود.

لكن محبته بتعمل المعجزة دي

بتحول كل حاجة ضدك لأنها تكون لخيرك، فاكر قصة يوسف؟

"كل الأشياء تعمل معاً للخير للذين يحبون الله"

حينما تثق في محبته فستحيا في أمان وضمان أبدي.

يا محبوب حب حقيقي