لماذا نحب و نُعجب بالمسيح بالذات؟

الحقيقة انه بعيد عن يسوع لا يوجد معرفة ولا إنارة ولا مجد.

و ده اللي بولس فسره عن إعجاب المسيحيين بالمسيح.

اليهود كانوا بيدوروا على نور معرفة الله والرومان على المجد في حين أن اليونانيين كانوا بيدوروا على المعرفة.

لما جاء المسيح وفق بينهم و كان اعظم إعلان لهم لأن كان العالم القديم يبحث عن أي من هذه الأشياء الثلاثة.

عندما التقى بولس بالمسيح وجد الثلاث اشياء التي كان كل العالم يبحث عنها في وجه يسوع المسيح.

امتزجت كل أحلام البشر في وجه يسوع المسيح.


هذا ما يفعله المسيح عندما يلتقى مع البشر إلى هذا اليوم.

هل قبلته ليمتلئ قلبك و حياتك بالمجد و النور و الإعلان و كل ما تبحث عنه في حياتك؟