ربما كان الامر اسهل .. لو لم يكن هناك معجزات على الاطلاق.. أو أن المعجزات دائمة الحدوث.. ولكن .. الواقع يجعل في الأمر حيرة شديدة

فهي احيانا تحدث واحيان اخرى لا تحدث

 ولكن ربما نحتاج أن نصيغ الأمر بشكل مختلف

هل حقا في وقت الاحتياج والطلب أكون وحيدا؟ هل هناك فرق بين الالم وحدك والالم بجوار الله؟

وربما نحتاج الى صياغة أكثر دقة.. هل لو لم تجاب طلبات الصلوات يعني الامر انه لم تحدث معجزة؟

الا يمكن ان تكون عدم الاستجابة .. هي في ذاتها معجزة

الله دائما يصنع معجزات في حياة طالبيه واحيانا تكون المعجزة هي .. عدم استجابة طلبتهم