الشك نعمة ولكن..

ماذا لو أصبح الشك عائق يمنعك من استكمال سير الحياة باتزان؟

ماذا لو كان معطلا لك عوضا عن أن يكون نعمة تساعدك على الفحص والمناقشة المسلمات؟

نعم .. الشك نعمة.. ولكن لنا دور في تحويل الشك الى يقين مثمر وأمر ايجابي يساعدنا على الخروج من اطار القطيع الذي ينساق بجهل وراء موروثات أو تعاليم دون ان يتاكد من صحتها!

بقدر كون الشك نعمة .. الا انه مجرد بداية لطريق من البحث والتنقيب!

بل خطورة كبيرة لكل من يتكاسل أمام "الشك"، وكثيرا ما نرى امثلة لأناس أنر تمتعوا بنعمة الشك ولكن الكسل منعهم من استكمال الرحلة والوصول الى الحقيقة!

فما هي الطرق الايجابية التي يمكننا ان نسلكها لنتمسك بيقين بكل ما نؤمن به؟