لا نعطى جميعنا فرصة أن نعرف متى سوف نترك هذه الحياة. ليس من المعتاد أن نعطى فرصة لمعرفة أن الموت قريب. ومن السذاجة أن تراهن على حياتك بهذا الأمل. والفكرة ليست في إن كنت ستعطى فرصة لتتوب قبل أن تموت لكي تحيا حياة ابدية. لكن عليك أن تفكر إن كنت حقًا حيَ الآن؟ نحن مصَمَمون لعلاقة مع الله ولا نكون نفسنا حقًا إن لم نعرفه. هل أنت نفسك؟ هل تجد لحياتك معنى؟ الحياة مع الله ليست عن الأعمال الحسنة وليست عن تفادي الجحيم أيضًا هناك افضل جدًا مما ندعوه نحن البشر حياة. هناك حقًا حياة. ومصدرها حب لامتناهي. فكر في ابديتك لكن فكر ايضًا في الآن. هل انت حقًا سعيد؟ هل حياتك مشبعة؟ هل هذه هي الحياة التي تريد؟ هل سألت نفسك إن كانت الحياة مع الله تستحق؟

الموت آت.وكلنا مضطرون لأن نقابل تلك الحقيقة لكن ليس بالضرورة أن نخاف منها.