في كتابه "لقاءات شخصية مع يسوع" كتب تيموثي كلر عنوان لأحد فصول الكتاب اسمه : المنبوذة والمقبول اجتماعيا"

في الفصل ده بيتكلم عن السامرية، امرأة خاطئة بعيدة تماما عن ربنا، منبوذة من الناس وحياتها مليانة أخطاء.

وعلى النقيض بيتكلم عن نيقوديموس، المعلم الفريسي اللي ماشي مظبوط وحياته تبدو من غير أخطاء.

وفي المقابلة مع كل واحد .. يسوع المسيح أكد لكل واحد أنهم هما الاتنين محتاجين للتغير.

مفيش حد يقدر في حياته الروحية يقول "انا مش محتاج للتغيير"

التغيير سمة الحياة سواء من الوحش للحلو،

أو من أحسن لأفضل وأفضل,

في كل المجالات.. حتى في علم الادارة.. يوجد ما يسمى ب "ادارة التغيير"

وفي علماء شغلتهم دراسة وتدريس العلم ده.

ومعلمن الاعظم يسوع ورانا عمليا ازاي التغيير يحصل خطوة بخطوة.. ولغاية النهاية.