"لا منفعة تحت الشمس!"

خلاصة ما استنتجه سليمان الملك!

رغم انه لم تحدث في حياته أي كارثة أو حادثة مؤلمة، إلا أنه في لحظة أدرك أن كل خيرات الدنيا ومباهجها لا تشبع لمجرد أنه بعيد ومنفصل عن الله!

أدرك سليمان انه لا منفعة تحت الشمس، لأننا "كائنات روحية أبدية" لا تجد سعادتها "تحت الشمس" بل "ما بعد الشمس وفوقها"!