نأكل و نشرب لأن غداٌ نموت لكن إن اخترنا الحياة نحي. فهل الموت والحياة قرار اتخذه!؟

اللامبالاه موت و مرض لكن اتخاذ القرارات حياة و هذا يعني أن الحياة قرار لأن اللامبالاة هي السطحية و الحيادية، و كم من الناس تعيش في لامبالاة وموت.

يقول البعض أن الحياة غير متوقعة و عبثية لكن لكل فعل رد فعل و لا يمكن أن لا يكون لكل فعل و قرار اسباب ادت اليه بشكل او بأخر.

لو كانت الحياة عبثه صدفة لكننا نضحي بحياتنا من أجل كذبة.

قرارات الإنسان قد تؤدي إلى موته لأن لكل قرار اسباب و لكل سبب قرار!

الموت شراء و الحياة والحرية قرار.

اللامبالاة تقتل بل قتلت كثيرين.