وتظل الفكرة الاساسية للمسيحية هو ما تقدمه كلمة "النعمة" من مجانية وبلا مقابل.

يحب الله الانسان ويقبله "بالنعمة"

فيتغير قلب الانسان بالتطهر والحب، عرفاناً وتقديراً لجزيل النعمة!

الانسان ليس في حاجة ان يدفع ثمن غفران الله، وليس في حاجة لأن يتقرب اليه بعمل الخير واجتناب المعاصي.

فالغفران مدفوع الثمن مسبقاً بالمسيح والتقرب تم بدم ثمين.

وليست النعمة رخصة للتمادي في الشر، فكيف يمنح الله الانسان نعمة غفران لكي يسمح له بالاستمرار في الشر! 

ولكنه التغير الحقيقي الداخلي الذي يولد في قلب الانسان هو ما ينتظره الله كتأثير حقيقي للنعمة، وما هو الا مقابلة الحب المُنعِم بالحب 

الذي يشكر ويحمد.