هل عدلا.. ان هذه السنوات القليلة التي نعيشها على الارض تحدد مصيرنا الأبدي؟

ولكن دعنا نصيغ السؤال بشكل آخر.. ما الذي يحدد مصيرنا الابدي؟

هل هي السيئات في مقابل الحسنات؟

فنحتاج لعمر أطول لنجني حسنات أكثر..

ثم .. كم من العمر يكفي لندفع ثمن الابدية، ثمن هذه الحياة التي لا نهاية لها؟

أم هل تقدم لنا المسيحية شكل آخر لتحديد وجهتنا ما بعد الموت؟

المسيحية تقدم لنا ما يقدمه الله للانسان .. يقدم له الفرصة الكاملة .. لا ليفعل عدد كبيرا من الحسنات.. ولكن الله يقدم له الفرصة الكاملة ليختار .. يختار ما بين الحياة مع الله أو بعيدا عن الله

فالمسيحية هنا تصمم على ان مصيرك يحدد بجودة اختيارك لا بعدد حسناتك..

الجودة في مقابل الكم