هل الكتاب المقدس كتاب عادي ألفه بشر عاديون، أم هو وحي منزل لا دخل للبشر فيه سوى كونهم أصابع تخط الحروف على الورق؟

سؤالين على طرفي نقيض

فهل هناك احتمال ثالث يلغي ما سبق؟

هل يمكن أن يكون الكتاب المقدس ليس كأي كتاب بل هو كلمة الله المكتوبة وفي ذات الوقت ليس وحي منزل؟

هل هناك تشابه بشكل ما بين الكلمة المتجسد "المسيح" وبين الكلمة المكتوبة في الكتاب المقدس؟

هل يمكن لبشر أن يكتب كلام الله بأسلوب بشري وروح الهي؟

 أسئلة يجب الاجابة عليها بوضوح قبل التعامل مع الكتاب المقدس ككلمة الله المكتوبة