أنت.. هو مجموعة قراراتك!

عندما تختار ان تدرس الهندسة فتصبح مهندساً، أو القانون فتصبح محامياً فهذا جزء من شخصيتك، فالعلم يشكل جزء من عقلك وطريقة تفكيرك.

هكذا قراراتك الأخلاقية. أنت هو نتاج كل قرار أخلاقي اتخذته ذات يوم.

ثم.. أنت هو الزوج يوما ما، والأب، والزميل في العمل، والصديق لمجموعة من الناس.

أنت .. بكل قراراتك الاخلاقية.. قوة كبيرة، مؤثرة جداً حتى ولو لم تؤذي أو تفيد بشكل مباشر.

راقب قراراتك التي تخص الأخلاق، لأن القرارات الأخلاقية التي ربما لن تؤثر على أحد ظاهرياً، أهم بكثير من تلك التي يراها الجميع.