الغفران مش النسيان ، مش معنى إنك تغفر أنك تنسى اللي حصل، والغفران مش التجاهل و كأنه ماحصلش حاجة لأن الموقف هيفضل جواك و كل لما تفتكره هيوجعك.. لكن الغفران ببساطة هو إنك تقرر بإرادتك تسامح و تسيب ربنا يشفي مرارة الوجع أو الإساءة اللي جواك . فتبقى فاكر الموقف لكن من غير مرارة وجعه .

الكلمة المشهورة لمعنى كلمة غفران في اليونانية (ودي اللغة اللي اتكتب بها العهد الجديد في  الكتاب المقدس) جات بمعنى يعتق أو يحرر أو يرمي بعيد . يعني أنت بتحرر نفسك و بترمي بعيد عنك وجع الإساءة لما بتقرر تغفر و الشخص اللي أنت ساجنه جواك بالإساءة اللي عملها أنت بتحرره.

سولجنيتسين (أديب) كمان قال "نمتاز عن جميع الحيوانات وليس بقدرتنا على التفكير بل بقدرتنا على التوبة و المغفرة . هي التي تجعلنا مختلفين. وحدهم البشر يستطيعون أن يقوموا بهذا العمل الغير طبيعي الذي يتجاوز حدود الناموس الطبيعي الصارم. بعد ما قريت الجملة دي ، كانت أول مرة أشوف امتيازنا كبشر عن الحيوانات في حاجة تاني غير إننا كائنات عاقلة. بس الغفران قرار مش سهل. وبيحتاج وقت و معونة إلهية .. علشان كدة عمرك ما هتقدر تغفر إلا لو ذقت غفران ربنا ليك و تمتعت بالحرية اللى ادهالك ، ساعتها هتعرف ترحم و تغفر. يمكن تحتاج تطلب ده كل يوم ، وفي كل صلوة تطلب معونة وقوة جديدة علشان تقدر تغفر.

افتكر إن أول حد بيستفيد من قرار الغفران هو أنت لأنك بتحرر من سجن الإساءة والوجع اللي أنت سجنت نفسك فيه. وأنت من تكون حر.