ربما يظن الناس ان دخول الرب يسوع الى اورشليم هو الانتصار، وان هذا الاستقبال الشعبي هو المجد

يظن البعض ذلك لأنهم يحلمون بملك كداود.

ولكن الانتصار الحقيقي في عين السماء لم يكن سوى في الصلب والقيامة!

وكان الانتصار الحقيقي على الموت والشيطان!